ابغا زواج تعدد ,زواج التعدد

الزواج والتعدد .. ما الغاية منهما ؟


ثبت في الصحيحين عن أنس بن مالك – رضي الله عنه – قال : جاء ثلاثة رهط إلى بيوت أزواج النبي – صلى الله عليه وسلم – يسألون عن عبادة النبي – صلى الله عليه وسلم - ، فلما أُخبروا كأنهم تقالّوها ، فقالوا : وأين نحن من النبي – صلى الله عليه وسلم - ، قد غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر ، قال أحدهم : أما أنا فأصلي الليل أبدا ، وقال آخر : أنا أصوم الدهر ولا أفطر ، وقال آخر : وأنا أعتزل النساء فلا أتزوج أبدا ، فجاء رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقال : ( أنتم القوم الذين قلتم كذا وكذا ، أما والله إني لأخشاكم لله وأتقاكم له ، لكني أصوم وأفطر ، وأصلي وأرقد ، وأتزوج النساء فمن رغب عن سنتي فليس مني ). فهذا الحديث من جملة الأخبار وصحيح الآثار التي جاءت بالحث على النكاح والترغيب فيه وبيان أنه من ســنة النبي – صلى الله عليه وسلم – ، بل جاء الخبر في القرآن الكريم أن ما من نبي إلا كان له أزواج وذرية ، ولذا نجد النبي – صلى الله عليه وسلم – توفي عن تسع زوجات ، وفي هذا الصدد نقل السفاريني – رحمه الله – أن لداود – عليه السلام – مائة امرأة ولولده ســليمان – عليه السلام – ألف امرأة.

لكن هل غايةزواج التعدد مجرّد اللذّة وقضاء الوطر ؟ أم للحصول على الولد ؟ أم ماذا عسى أن يكون ؟ .. لعلنا أخي القارئ الكريم بإلماحة يسـيرة في كتاب الله – تعالى – نجد الجـواب في قـوله : ( ومن آياته أن جعل لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون ).

إذاً ليست الغاية مجرّد اللذّة وقضاء الوطر فحسب ولا الحصول على الولد فحسب بل كل ما يحصل به السكن بين الزوجين وحصول المودة والرحمة ، ولكن للأسف إذ أصبح كثير من الأزواج ليس لهم غاية من الزواج إلا مجرّد اللذّة وقضاء الوطر فحسـب أو الحصول على الولد فحسب ، ولهذا لم ينعموا مع زوجاتهم بالسكن والرحمة والمودة ، لا سيّما أولئك الذين لم يكتفوا بزوجة واحدة – والتعدد سنة متبعة – فمالوا مع غايتهم حيثما كانت.

لقد أجحف كثير من المتعددين في الزواج اليوم حين فقدوا العدل الذي به ينالون الأجر وبفقده يحملون الوزر ، روى أبو داود عن أبي هريرة – رضي الله عنه – أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال : ( من كانت له امرأتان فمال إلى إحداهما جاء يوم القيامة وشقه مائل ).

فيالله كم من المسلمين اليوم ممن تساهلوا بأمر العدل بين الزوجات ! ألم يؤرق أولئك هذا الوعيد ؟ ألم يقض مـضـاجعهم ؟ ألم يأسـفوا عـلى الأجر الذي يفوتهم بالعـدل ؟ .. منابر من نور عن يمين الرحمن .. نعم ، قال المصطفى – صلى الله عليه وسلم – ( إن للمقسطين عند الله منابر من نور عن يمين الرحمن ، وكلتا يديه يمين ، الذين يعدلون في حكمهم وأهليهم وما ولوا ) روا مسلم.

وقد يسأل سائل فيقول : في أيّ شيء يكون العدل ؟ أهو في الحب وميل القلب ؟ أم ماذا ؟ فالجواب : أن العدل ليس في ذلك ، ليس في الحب وميل القلب لأن الإنسان لا يملك ذلك ، بل العدل فيما يملكه الإنسان ! نعم فيما يملكه من النفقة والسكنى والمبيت ، ولذا روت عائشة – رضي الله عنها – أن النبي – صلى الله عليه وسلم – كان يقسم ويعدل ، ويقول : ( اللهم هذا قسمي فيما أملك ، فلا تلمني فيما تملك ولا أملك – يعني القلب – ) رواه أصحاب السنن وصححه ابن حبان.

ولله درّ الإمام ابن عبد القوي – رحمه الله – إذ قال في منظومته :

وواحدة أدنى من العدل فاقتنع --- وإن شئت فابلغ أربعاً لا تُزَيّدِ


لذا فليعلم أنه متى ما حصلت المودة والرحمة بين الزوجين حصلت السعادة بإذن الله فليست السعادة في زواج التعدد
 

عدد الزيارات
17921

مقالات مشابهة

إضافة تعليق
اسمك :
الإيميل :
رمز التحقق ، أدخل الأرقام الظاهرة : تبديل الصورة تبديل الصورة  

البحث السريع
أنا أبحث
عمره بين
سنة
ومقيم في

العربية - English -
جميع الحقوق محفوظة ملتقى القلوب 2017
برمجة وتصميم بوابة التصاميم Designsgate.com